9/02/2006

بث مباشر.. ومذيع خصوصي لحضرتى

المذيع: و.. دلوقتى مع اغنية طلبتها زيزي، باربرة سترايسند
the way we were
انا- كتابة - : اه والنبى كمان عايزة اسمع اغنية بون جوفى
it's my life

المذيع:معنديش دى، عندى النسخة بتاعة ألبا
أنا - كتابة - :لا.. أنا عايزة بون جوفى

من يومين كده، كنت اونلاين بشات - وفى قول اخر بندردش- مع مجموعة أصحاب، وبعدين واحد منهم فتح لنا الاذاعة الخاصة بتاعته :) اها الاذاعة بتاعته
عنده سيرفر وبرنامج يبث من خلاله اى مادة صوتيه يحبها.. موضوع جامد شوية ، وكل الحكاية ادانا لينك الاذاعة بتاعته وابتدا يتكلم هو ويشغل لنا مجموعة أغانى م اللى قلبك يحبها بصراحة.. ويا سلام بأه عمل دور المذيع وبصوت هادى وجميل ولا اجدع مذيع محترف يلبى رغبات المستمعين اللى هما كانوا تلاتة بس.. وطبعا يسمعنا أغانى على مزاجه كمان، منها اغانى كده لناس قديمة معرفهاش، وناس جديدة بردو معرفهاش، عادى يعنى

ممممم أنا من زمان علاقتى بالراديو حلوة جدا، كنت أنا الكائن الغريب فى عيلتنا اللى مدمن راديو، من سن حداشر سنة تقريبا، وليا خالتى هى كمان بتحب الراديو، بس دا يمكن بحكم كونها ربة بيت وأغلب وقتها فى المطبخ والراديو طبعا صديقها هنا.. - خلينى احلل نفسى، يمكن انا كنت بحب الراديو عشان كنت انطوائية وهادية الى حد ما، وكانت لما تيجى اجازة الصيف ، ازهق من اصحابى بتوع المدرسة ومحبش اشوفهم ومش عارفة ايه السر بصراحه - كنت لما اقعد ويا خالتى نتكلم، نتناقش فى البرامج والحلقات واللى سمعناه واللى حصل.. والحلو والوحش.. وخصوصا أيام رمضان، لا أنا ولا هى كنا نغير المؤشر عن محطة الشرق الأوسط طول فترة قبل الفطار، الحمد لله دلوقتى الواحد عارف ان نهار رمضان زى ليله لا يقدر بثمن

بس زى ما كل حاجة بتتغير، وزى ما الزمن بياخد ويدينا ومايبقيش حال على حاله.. بقى الراديو صاحبى الى بشتاق إليه بس ما بقعدش معاه كتير.. ولما أجرب اقعد معاه، ألاقينى غريبة عنه، ومحتاجة وقت طويل عشان استوعبة ويستوعبنى تانى، فابعد ونفضل اصحاب لبعض من بعيد لبعيد لأننا لو قربنا يمكن نشد مع بعض ونخسر بعض . كمان وانا صغيرة، يعنى من ضمن مهن كتيرة فكرت أشتغلها، كانت بتعدى عليا ايام اتمنى اشتغل مذيعة فى الاذاعة، وكنت وانا فى المدرسة لما أجى فى حصة القراءة أقرى حلو اوى لدرجة ان ممكن مدرس العربى يدبسنى فى قراية فصل من القصة كله، والمفروض أساسا ان القراءة تتوزع كل واحدة صفحتين صفحتين.. اممم ومرة كنت فى درس انجليزى وقريت للمستر الترجمة اللى عملتها، ولما خلصت ضحك وقاللى: ايه ده انا بدرس لقارئة نشرة .. احم، مش بنسى ابدا الحكاية دى

مش بس اتمنيت اشتغل مذيعة، لا دا انا اتمنيت اشتغل صحفية ومخرجة سينما وسائقة عربية ميكروباص - اوكى دى كان ليها اسبابها هههههههه - ولما كنت فى ثانوى مكنش هاممنى ايه الكلية اللى ادخلها قد ما كان نفسى ادخل كليه بعيدة واقعد فى مدينة جامعية :) بس اللى حصل انى رحت كلية بينى وبينها تلت ساعة بالعربية

ياللا ايام وراحت.. المهم انى دلوقتى وقبل كده كمان، عمرى ما اشتغلت حاجة مابحبهاش.. وعمرى ما اتمنى كده ابدا.. بجد نعمة كبيرة من ربنا انك تشتغل اللى بتحبه، مش مشكلة بعد كده انك تمله وتبدا تحب حاجة تانية، ابقى غير الكريير يا اخى .. انت مش ملزم تشتغل شغلانه واحدة طول عمرك، دا حتى دا بيفقدك كتير من متعة اكتساب الخبرات المختلفة.. خليك بنى ادم متعدد الانظمة ههههههههههههه
شفتوا الكلام اخدنا لبعيد اوى


المذيع: طيب.. دى اغنية يا زيزى.. حلوة, اسمعيها.. سيلين ديون وباربره استرايسند
tell him


انا- كتابة - : اه بموت فيها
love will be the gift u give urself
بس انا عايزة بون جوفي
it's my life

19 comments:

  1. وده يا خدنا لموضوع قديم انتي عارفاه يا حاجة زينب الا وهو .....كملي انتي

    ReplyDelete
  2. من أفندينا ... ولا تزعلي يا زينب لو معندكيش أغنيه بون جوفي It's my life أنا مستعد أبعتها ليكي وأهو كله بحسابه ههههههههههههههههه ...

    ReplyDelete
  3. الله الله لييه الكلام دا

    ليه بتسبقي الاحداث يا زيزي

    ماتصبري شويه

    :P

    ReplyDelete
  4. لا تعليق

    وتقبلى تحياتى

    ReplyDelete
  5. الراديو من زمان عشقي .. خصوصاً في الثمانينيات ..

    وأنا صغير جت عليا فترة ما كنتش بسمع فيها إلا الراديو وبس .. وكنت راكن التليفزيون ع الرف..

    الإذاعة في التمانينيات كانت بسيييييييييييييطة .. وللبساطة جمالها زي ما للإبهار جماله ورونقه..ما كانش في الشرق الأوسط كل الكم الحالي من الاستظراف ، وما كانش البرنامج العام بالسوء اللي عليه دلوقت .. وصوت العرب كانت تحفة .. وإذاعة القرآن الكريم كانت أكثر رشاقة ..

    اكتشفت إن الإذاعة العشق الوحيد اللي ما نسيته ولا نسى منظري هذا العام ، عيد ميلادي اللي كان الشهر اللي فات احتفلتلي به الإذاعة! .. أيوة .. لما أذاعت الساعة 2 الفجر على البرنامج العام تجميع لحلقات "حيجننوني" اللي كتبها يوسف عوف تكريماً لذكراه ورحيل عبد المنعم مدبولي .. وضحكت كما لم أضحك من قبل والحلقات شديدة على حق .. ويندر أسمع شيء بالجمال والمتعة دي في الراديو ..

    فكرتيني بالذي مضى..

    ReplyDelete
  6. حلوة قوي الفكرو دي .. مش تبعتيلي مسج أجي اتفرج و أسمع الاذاعة دي يا زيزي ؟؟

    كنت هطلب اغنية i want to spend my lifetime loving u و كمان أغنية because you loved me لسيلين ديون .. و لو ممكن أذاعة عربية .. فأكيد كنت هطلب اغنية الجسمي "قول رجعت ليه يا حبيبي" ..

    و فكريني لما اشوفك قريب اخليكي تقريلي لان ماكتشفتش فيكي الموهبة دي قبل كده :)

    ReplyDelete
  7. التنقل بين كذا كارير أمر مربك
    مش عارف أنا حاسس بكده
    فترة الانتقال بتكون محبطة، إن الإنسان بيترك زملاؤه وراه في الكارير السابق يكملوا وهو يبتدي
    بيبقى شيء محبط
    **
    هو التنقل بيبقى للإضطرار

    :=)

    ReplyDelete
  8. تعرفي انا لما قريت موضوعك افتكرت برنامج تلفزيوني ع التفزيون المصري الخنيق

    كان موضوعة بيناقش هو الماسدج بتاع الموبايل احسن ولا الجواب

    ياعني الواحد لو بيحب يفضل انهي طريقة .. ماسدج الموبايل ولا الجوابات بتاعت زمان ؟

    تصدقي ان فيه ناس كتير كانت بتفضل الجوابات ... المهم من المثل ده ايه ؟

    بصي الحجات بتاعت زمان اللي هي كلاسيكية دلوقتي تضفي احيانا جو من الرومانسية في لحظة يملئها الواقع الاليم

    تعرفي ان انا بقالي اسبوع كامل بدور علي راديو ابن حلال اشتريه

    اصلي لما روحت جمصة .. ما كنتش باسمع ثومة هناك وده في حد ذاته يمثل كارثه بالنسبة لي

    لكن سرعان ما تداركت الموقف وكان عن طريق القرية اللي كانت جنب المعسكر واللي كانت بتشغل ثومة وفيروز باستمرار


    اقولك حاجة اخيرة .. الرومانسية لحظات جميلة ما نقدرشي نعيش فيها علي طول .. لكن نقدر نسرقها من الدنيا

    مش بقولك ابقي حرامية وليعاذ بالله

    لكن اسرق لحظات رمانسيتك اللي هتخليكي تتصبري علي الام الواقع


    تحياتي
    ادم المصري
    اول دكتور احه

    ReplyDelete
  9. انت عارفه انا نفسي أغير الكاريير بس مش قادرة لأن كل البدايل أسوأ..و حاسه اني باتخنق و بيتسحب مني الأوكسجين كل يوم لغاية ما هاموت

    ReplyDelete
  10. يا جميل يا جميل
    :))

    يا ست امال فهمي
    احب اسمع اغنية
    ظلموه

    ReplyDelete
  11. جيلنا كان مرتبط بإذاعتين مونت كارلو و الشرق الأوسط ايام ماكانت إذاعة بجـد ...

    كان فيه مجموعة مذيعين في غاية الجمال و الروعة خصوصا مونت كارلو ... للأسف مش فاكر اساميهم دلوقتي ... لكن واحدة منهم دلوقتي بتقدم برنامج على قناة النيل للأخبار بعد ما استغنوا عنها هناك .. و الظاهر انها أول ما دخلت ماسبيرو أخدت العدوى بسرعة ... و بقت زيهم و راح الإنظلاق و الجراءة و الحيوية في موضوعاتها أو حتى في صوتها

    ReplyDelete
  12. بن عبدالعزيز
    ودا ياخدنا لموضوع.. امم... طريقة عمل المكرونة بالبشاميل ؟
    :)

    ---------------
    افندينا
    طيب مستنى ايه ما تبعتها، بحسابه بحسابه، عايز كام يعنى.. تلاتة كيلو فراولة

    ---------------

    شيماء
    تحبى تسمعى ايه طيب :)
    اوعى تقولى حرج عليا العادلى

    -----------------

    هانى
    تحياتى يا فندم :)
    ------------------

    قلم جاف
    يا سلام يا سلام، يا ريتنى كنت كتبت عن الراديو من زمان عشان نكتشف مجموعة من محبى الراديو
    تعرف انا بحب ايه من الحاجات القديمة اوى، السلطنية.. مرزووووق.. بحر الظلمات، يا لطيف اللطف يا رب
    ---------------

    رومانتيك روز
    والله يا كوكى الموضوع كان فجأة كده :) بس لو حصل تانى هبعتلك
    اها اغنية الجسمى دى جميييلة، قصدى ياللى كنت حبيبى
    ---------------

    عبده باشا
    حكاية التنقل دى، مش امر ملزم او حاجة، بس احيانا بتلاقى نفسك لازم تغير الكاريير لظروف ما وللاسف لأننا مش متخيلين ان ممكن الواحد يبتدى يتعلم حاجة جديدة ويمارس شغل جديد فتبقى فكرة غير مطروحة اساسا
    -------------

    ادم المصرى

    انا بحب الجوابات ، بس مش بالمقارنة مع المسدجات بتاعة الموبايل، ك واحد وليه استخداماته
    يعنى مش معقول هتكتب كلمتين فى جواب يوصل بعد يمين تلاتة، :) انما بجد الجوابات ليها احساس تانى خالص

    -------------
    wanna b a bride
    بت انتى دمك خفيف اساسا وموتينى م الضحك لما دخلت البلوج بتاعك
    وبجد بحترم فيكى اوى انك فتحتى الشباك ده على حياة البنات بعد الكلية وقبل الجواز، ان حصل يعنى
    انا عرفت عن بلوجك امبارح الضهر..كنا جايبين فى سيرتك، ما شرقتيش؟.. ولما روحت بالليل لقيتك علقتى هنا فقلت كويس ملحقتش اتعب نفسى فى التدوير عليكى
    انتى تحفة اساسا

    اما بالنسبة لتغيير الكاريير، اعتقد ان الموضوع محتاج ارادة ومصارحة حقيقة مع النفس وكمان الظروف تكون مهيئة لده.. مش ممكن يكون قرار متسرع ومش لازم يكون قرار مجمد فى التلاجة بأمر التعود والخوف ع الرزق

    ---------------

    ابيتاف
    اسمحيلى احييكى بطريقتنا :))
    لولوللوللىىىىىى يا آبى،

    ظلموه وللا
    tell him :)
    ------------

    ماس
    بتحصل كتير :9 يبقى حد متألق فى المكان اللى ادالة المساحة دى، ولما يروح لجو ومناخ خنيق بيبقى شبهه

    ReplyDelete
  13. انا كمان بانضم الي جماعه عاشقي الراديو و ايام ثانوي و الكليه بالذات ايام المشاريع كان البيت كله ينام و انا و الراديو نفضل سهرانين يفضل يحبني و يغنيللي و يسمعني حوارات ذكيه مليانه حياه . هو يغني وانا ارسم

    ReplyDelete
  14. موضوع تغيير الكارير ده مشكله
    أحيانآ بيتحول لعاده
    وفعلآ الأنسان بيكتشف أنه موصلش لحاجه
    أو بالأحرى ماكتسبش خبره جيده بالشكل اللى ترضى غروره
    أنصح أى شخص أنه لما يلاقى فرصه مناسبه يستمر فيها
    يعنى أنا أشتغلت محاسبه سياحه أول ماتخرجت وبعد كده دكتورة أمراض نفسيه وعصبيه وبعد ماحصلت على جايزة نوفل للأبداع فى مجال العلوم فتحت كشك سجاير
    وعندى أمل أنى أفتح محل كشرى أخدم بيه البلد وأحقق طموحاتى أدعوللى

    ReplyDelete
  15. يا زيينب.......اعمليلي اد علشا نتفق علي حوار الحملة...وكمان انتي عاملة لينك لمدونة اسمها الفارس المصري 3 مرات...شيلي اتنيين منهم

    ReplyDelete
  16. انا كمان يا زيزي كنت من هواة الاذاعه زمان و انا صغيره بس ده عشان بابا و اخواتي الكبار كانو معودني عليها
    وبعدين لما عرفت تاتي لقيت عندها نفس الحب للاذاعه و كنا الغرباء وسط صحابنا في الكليه كلهم كانو بيستعجبو من حبنا للاذاعه كنا بنسهر طول الليل نذاكر على الراديو و منعرفش نذاكر من غيره

    بس دلوقتي خلاص انشغلنا و بقيت فين وفين لما اقعد اسمع الراديو

    ReplyDelete
  17. أفندينا بيمسي على البنت المصريه وعلى كل البلوجريه

    ReplyDelete
  18. الموضوع بتاعك جميل جدا و فكرنى بفترة .. يجى من سبع أو تمن سنين قبل جوازى يعنى و كنت بنام و الراديو جنبى و أقعد أسمعه و اتابع المسلسلات بالليل
    حقيقى الراديو له عشق خاص و يتركك كدة مع خيالك لأنك طول ما بتابعى المسلسل فى الراديو بتتخيلى المكان اللى بتدور فيه الأحداث و الديكور المحيط بالأبطال حاجة بصراحة فى منتهى الروعة

    ReplyDelete
  19. بصراحه نفسي أشتغل صحفيه مووووووت
    وكمان أديبه
    ياه بقى لو أعمل صالون أدبي زي بتاع زمان ياعيني ياعيني
    سيبك انتى بموت في سيلنديون

    ReplyDelete